منتدى طلاب بئرغبالو
مرحبا بك زائرنا الكريم في منتدى طلاب بئرغبالو
نتمنى ان تنضم اللى عائلتنا التي سوف تتشرف بأن تصبح واحدا منا

فل تسجل معنا

كيف نُعلم أطفالنا على حب القرآن الكريم من الصغر

اذهب الى الأسفل

كيف نُعلم أطفالنا على حب القرآن الكريم من الصغر

مُساهمة من طرف اميرة القلوب في الجمعة مايو 29, 2009 11:43 pm

[center][size=18][center]بسم الله الرحمن الرحيم

كيف نُعين أطفالنا على حب القرآن الكريم ؟!!



د.أماني زكريا الرمادي


سبحان الله العلي العظيم، والحمد لله رب العالمين ، حمداً يليق بكماله وجلاله، حمداً يُوازي نعمته علينا بالإسلام العظيم ، و يُكافىء مَنِّهِ علينا بالقرآن الكريم ...والصلاة والسلام على خير المُرسلين، النبي الأُمِّي، الصادق الأمين ، الذي تلقى القرآن من لَدُن حكيم عليم ، فبلَّغَهُ وتحمل من أجل ذلك ما تحمَّل حتى أوصله إلينا ، فصِرنا- بفضل الله - مسلمين ، وبعد.

فإن طفلٌ في جوفه القرآن ، أو شيءٌ من القرآن ، أو طفل يُحِبُّ القرآن لهو نورٌ في الأرض يتحرك وسط الظلام الأخلاقي الذي يسود أيامنا الحالية ، وصِرنا نخشى اتساع رقعته في الأعوام القادمة .

وإذا كان الإمام أحمد بن حنبل –رضي الله عنه- قد اعتبر زمانه زمان فِتن لأن الريح كشفت جزءاً من كعب امرأة رغما ًعنها ، ورآه هو عن غير قَصد... فماذا نقول عن زماننا؟!!!!!

بل كيف نتصور حال الزمان الذي سيعيشه أبناؤنا ؟!!

وإذا كان المَخرج من هذه الفِتن هو التمسُّك بكتاب الله ، وسُنَّة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فما أحرانا بأن نحبِّب القرآن إلى أبناءنا ،

لعل القرآن يشفع لنا ولهم يوم القيامة .،

.وعساه أن ينير لهم أيامهم ،

ولعل الله ينير بهم ما قد يحل من ظلام حولهم .

وفي السطور القادمة محاولة لإعانة الوالدين - أو مَن يقوم مقامهما – على أن يربوا أطفالاً يُحبُّون القرآن الكريم ،

فأرجو الله تعالى أن ينفع بها، وله الحمد والمِنَّة .

د.أماني زكريا الرمادي


--------------------------------------------------------------------------------

كيف أغرس في قلب طفلي حب القرآن؟!!!

إن الهدف المرجو من هذا الكتيب هو مساعدة الطفل على حب القرآن الكريم ، من أجل أن يسهُل عليه حِفظه ، وفهمه ، ومن ثمَّ تطبيقه .

ومن أجل ذلك علينا أن نبدأ من البداية ، وهي اختيار الزوج أو الزوجة الصالحة ،

فقبل أن ننثر البذور علينا أن نختار الأرض الصالحة للزراعة ، ثم المناخ المناسب لنمو هذه البذور ...حتى نضمن بإذن الله محصولاً سليماً من الآفات ، يسُرُّ القلب والعين .

بعد ذلك تأتي المراحل التالية ، والله المستعان عليها:

أولاً : مرحلة الأجِنَّة :

في هذه المرحلة يكون الجنين في مرحلة تكوين من طَور إلى طَور ... ولك أن تتخيل جنينك وهو ينمو ويتكون على نغم القرآن المرتَّل !!!!

فلقد أثبتت البحوث والدراسات المتخصصة في علم الأجنة أن الجنين يتأثر بما يحيط بأمه، ويتأثر بحالتها النفسية ، حتى أنه "يتذوق الطعام التي تأكله وهي تحمله، ويُقبل عليه أكثر مِمَّا يُقبل على غيره من الأطعمة !!!" (5) ، (6)

كما أثبتت الأبحاث أن هناك ما يسمَّى "بذكاء الجنين (7)

أما أحدث هذه الأبحاث فقد أثبتت أن العوامل الوراثية ليست فقط هي المسئولة عن تحديد الطباع المزاجية للطفل ، ولكن الأهم هي البيئة التي توفرها الأم لجنينها وهو ما زال في رحمها ، فبالإضافة إلى الغذاء المتوازن الذي يحتوي على كل العناصر الغذائية والفيتامينات التي تحتاجها الأم وجنينها ، و حرص الأم على مزاولة المشي وتمرينات ما قبل الولادة ، فإن الحامل تحتاج أيضاً إلى العناية بحالتها النفسية ، لأن التعرض للكثير من الضغوط يؤدي إلى إفراز هورمونات تمر إلى الجنين من خلال المشيمة ، ،فإذا تعرض الجنين إلى ضغوط نفسية مستمرة ، فإنه سيكون في الأغلب طفلاً عصبياً ، صعب التهدئة، ولا ينام بسهولة ... بل وربما يعاني من نشاط مُفرِط ، وًمن نوبات المغص " (8)

إذن فالحالة النفسية للأم تنعكس - بدون أدنى شك- على الجنين ، لأنه جزء منها ... لذا فإن ما تشعر به الأم من راحة وسكينة بسبب الاستماع إلى القرآن أو تلاوته ينتقل إلى الجنين ، مما يجعله أقل حركة في رحمها، وأكثر هدوءا ً، بل ويتأثر بالقرآن الكريم ... ليس في هذه المرحلة فقط ،وإنما في حياته المستقبلية أيضاً!!

ولقد أوضحت الدراسات المختلفة أن الجنين يستمع إلى ما يدور حول الأم (9)

،ويؤكد هذا فضيلة الشيخ الدكتور "محمد راتب النابلسي"-الحاصل على الدكتوراه في تربية الأولاد في الإسلام- في قوله : " إن الأم الحامل التي تقرأ القرآن تلد طفلاً متعلقا ً بالقرآن "(4)

كما أثبتت التجارب الشخصية للأمهات أن الأم الحامل التي تستمع كثيراً إلى آيات القرآن الكريم ، أو تتلوه بصوت مسموع يكون طفلها أكثر إقبالاً على سماع القرآن وتلاوته وتعلُّمه فيما بعد ، بل إنه يميِّزه من بين الأصوات ، وينجذب نحوه كلما سمعه وهولا يزال رضيعاً !!!!!

لذا فإن الإكثار من تلاوة القرآن والاستماع إليه في فترة الحمل يزيد من ارتباط الطفل عاطفياً ووجدانياً بالقرآن ، ما يزيد من فرصة الإقبال على تعلُّمه وحِفظه فيما بعد.)(10)

.
كيف نُعين أطفالنا على حب القرآن الكريم من الصغر [/center][/size]
[/center]


عدل سابقا من قبل اميرة القلوب في الجمعة مايو 29, 2009 11:46 pm عدل 1 مرات
avatar
اميرة القلوب
مشرفة قسم الاسرة
مشرفة  قسم الاسرة

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 23
انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نُعلم أطفالنا على حب القرآن الكريم من الصغر

مُساهمة من طرف اميرة القلوب في الجمعة مايو 29, 2009 11:44 pm

موضوع مفيد جدا ومهم في وقتنا الحالي
انا انتظر ردودكم بفارغ الصبر
avatar
اميرة القلوب
مشرفة قسم الاسرة
مشرفة  قسم الاسرة

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 23
انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نُعلم أطفالنا على حب القرآن الكريم من الصغر

مُساهمة من طرف saif32 في السبت مايو 30, 2009 12:15 am

مشكورة اختي على الموضوع المفيد والرائع
تقبلي مروري
avatar
saif32
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 20/05/2009
العمر : 27
الموقع : amin1.roo7.biz
ذكر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نُعلم أطفالنا على حب القرآن الكريم من الصغر

مُساهمة من طرف اميرة القلوب في السبت مايو 30, 2009 2:07 am

مشكور أخي سيف على مرورك
أنستني وشرفتني
avatar
اميرة القلوب
مشرفة قسم الاسرة
مشرفة  قسم الاسرة

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 23
انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى